30052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download
المؤرخ محمد الهامي

المؤرخ محمد الهامي

باحث مصري، متخصص في التاريخ والحضارة الإسلامية، عضو رابطة الأكاديميين العرب في تركيا، من مؤلفاته: نحو تأصيل إسلامي لعلم الاستغراب، التتار في الفكر والأدب والتاريخ، رحلة الخلافة العباسية.

كان الخوارج يقولون عن علي رضي الله عنه: تنازل عن "أمير المؤمنين"، فإن لم يكن أميرا للمؤمنين فهو أمير للكافرين!

 

هذه العقلية السطحية الغبية لم تزل قائمة، يحسبون أنفسهم يقيمون العدل والحق والمثالية، لا يفرطون في شيء من الحق.. بينما حقيقتهم أنهم لم يعرفوا من الحق شيئا ولم تتشربه

بماذا يذكرني تخلص ‫‏السيسي من وزرائه ومواليه؟!

 

يذكرني بشيء جرى قبل قرن ونصف، في عصر الخديوي إسماعيل.. ساعتها استدعى إسماعيل وزير ماليته إسماعيل صديق إلى قصر سراي عابدين، وجرى بينهما كلام لطيف ورقيق من نوعية "أنت مش عارف إن أنت نور عنينا ولا إيه"، ثم اصطحبه إلى سراي الجزيرة..

صدمني مقال د. محمد محسوب “الدولة والجيش” صدمة بالغة، رغم أني سيء الظن في القانونيين عامة ولا أستبعد منهم أي نوع من الصدمات، إلا أن ذلك المقال فعلها، ذلك أن الحديث عن الدولة القومية باعتبارها من الثوابت أمرٌ لم يعد موجودا على الساحة الثقافية، فلو تحدث به مثقف غربي لاحتقره

المختصرات الفقهية التي يقرؤها طالب العلم في أول أمره يرجو الفهم المبسط.. هي مختصرات!

 

مختصرات بمعنى أنها تأتي بالخلاصة الأخيرة، ربما أرفقت هذا بالدليل من القرآن والسنة بإيجاز سريع، وربما لم تفعل لإرادة الاختصار!

 

المأساة الجهنمية بحق حين يتوقف طالب العلم عند المختصرات ثم يحسب نفسه حصَّل شيئا

يروي الرافعي أن عبده الحامولي (فنان عصر الخديوي إسماعيل) لما تزوج من "ألماس" منعها من الغناء في مجالس الناس، وأراد الخديوي ذات ليلة أن تغنيه كما كان الحال قديما فرفض عبده الحامولي، فأمر الخديوي أن يُؤتى بها قسرا وقهرا لقصره، فأصرَّ عبده على الرفض وتمسك بموقفه، وتوسط لدى الشيخ الليثي

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟