30052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download
المؤرخ محمد الهامي

المؤرخ محمد الهامي

باحث مصري، متخصص في التاريخ والحضارة الإسلامية، عضو رابطة الأكاديميين العرب في تركيا، من مؤلفاته: نحو تأصيل إسلامي لعلم الاستغراب، التتار في الفكر والأدب والتاريخ، رحلة الخلافة العباسية.

وددت في ذكرى وفاة سعد زغلول (23/8/1927) لو كتبت مقالا مفصلا عنه، ولكن لم يسمح لي الوقت للأسف.. فكتبت هذه المعالم والملامح عملا بأن ما لا يُدرك كله لا يُترك كله. 

 

1. كان سعد زغلول سكيرا ومدمنا للقمار، كما سجل بنفسه في مذكراته.

 

2. تاريخ سعد زغلول فيما

هناك فارق ضخم في المنهج الإسلامي عن غيره من المناهج، خصوصا عن الطريقة الغربية ونمط الدولة المركزية الحديثة التي تنفر من التجمعات والتكتلات ويقوم بناؤها على أساس المواطن الفرد الذي يسهل قهره طالما كان فردا.

 

أما الإسلام فقد سعى لتمتين روابط الأمة وتقويتها، وأصل هذا أن كل استبداد أو

لا يثور الناس بسبب الظلم، ولكن يثورون بسبب "الشعور" بالظلم.

 

تلك قاعدة ذهبية في علم الاجتماع، والمعركة بين الطغاة والأحرار هي معركة حول هذا "الشعور"..

 

يريد الأحرار "إشعار" الناس بما يقع عليهم من الظلم بكافة الوسائل: بيان ما يجب لهم من الحقوق على الحاكم، بيان ما يحيا فيه

صحيحٌ أن محمد علي حارب الدولة العثمانية وأثخن فيها، إلا أنه لم يسعَ إطلاقا إلى الانفصال أو الاستقلال عنها، وكل ما يُقال في "الاستقلال" و"الوطنية" و"القومية" و"تأسيس الدولة المصرية" يفتقر إلى الدليل، وقد ناقش هذا الأمر بتوسع د. خالد فهمي صاحب أهم دراسة في عصر محمد علي -فيما أعلم- وأعمقها،

تعريف بكتاب "قصة الحضارة الإسلامية" للمؤرخ والفيلسوف الأمريكي ول ديورانت

 

أمضى ول ديورانت أكثر من أربعين سنة في تأليف موسوعته الفريدة "قصة الحضارة" والتي تتبع فيها تاريخ الحضارة منذ نشأتها وحتى العصر الحديث، وقد طال عمر ول ديورانت حتى قارب المائة عام (ستة وتسعون عاماً: 1885 - 1981م)، وخرجت موسوعته

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟