20022017الإثنين
Top Banner
pdf download

المثقف وشهوة التوظيف

نشرت في مقالات
17 فبراير 2017

في عام 93 أثناء دراستي بالأردن كنت في حوار طويل مع بعض طلبة العلم المتميزين، حول سؤال شكيب أرسلان رحمه الله"لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟".. جلسنا نُعدد الأدواء والعلل والأسباب، ثم استفاض بنا الحديث لمناقشة النماذج والوسائل التي يمكن أن تحقق النهضة لأمتنا.. ولازلت إلى اليوم أتذكر تعليقَ أحد الأصدقاء

هل هذا هو نهج (السلف)؟!

نشرت في مقالات
13 فبراير 2017

دار حوار قصير بيني وبين بعض (المتدينين) ولفت نظري سوء الأدب الذي ينضح من لسان محاوري، وفساد استدلاله، واضطراب نقوله عن من يقلدهم، ومن خلال مطالعتي لبعض ما ينشره هؤلاء الشباب من خواطر وتفاريق منذ زمن، استوقفتني بعض الأمور أدعوكم للتأمل فيها:

 

1- أغلب هؤلاء الشباب هم شباب طيب

للفتوى السِّياسيَّة خصوصيَّة لا تنطبق على غيرها من الأحكام، كونها فعلٌ معقَّدٌ غايةَ التَّعقيد، يدور في فلك المصالح والمفاسد، التي يحتاج تقديرها إلى ميزان دقيق ، ومواكبة لكل مستجد، وتفهّم عميق لتبدلات موازين القوى، كما يجب على كل من يتصدر للفتوى السياسية -فردا أو مؤسسة -بخاصة فيما يتعلَّق بدماء النَّاس

يا صُنّاع الحياة

نشرت في مقالات
02 يناير 2017

في كلمة قصيرة بأحد المؤتمرات، ضربت مثلا، وقلت مشجعا: إن سقوط شجرة كبيرة، بعيدة الجذور كثيرة الثمار، في وسط غابة واسعة، سيجعل صوتها يعلو كل صوت، وغبارها يحجب كل مشهد، والحديث عن أضرارها هو موضوع كل منتدى ومحفل، ولكن هذا الحدث الحقيقي المؤقت، ينبغي أن لا ينسينا بأن هناك غابة

العابثون

نشرت في مقالات
29 ديسمبر 2016

أذكر عندما كنا صغارا نلعب كرة القدم ذات الخمس قروش، ونتنافس بكل حماس لبلوغ مرمى الخصم، ويبلغ بنا الحماس أحيانا أن تختلط دماء أقدامنا بطين الأرض!

كان ذاك الحماس، والتفاني؛ ممزوجا بالانضباط التام بقواعد اللعبة المتفق عليها، ولم تكن الرعونة المُتعمَدة (=التكسير) والشد، وحلف الأيمان الكاذبة، وتهديد الحكم، مما يُخل بقواعد

استطلاع الرأي

هل ستفضي المناوشات بين ترامب والنظام الإيراني إلى مواجهات مسلحة؟