22012017الأحد
Top Banner
pdf download

 

قرآن، وصلاة عشاء، بحفل زفاف قبطي بقنا ....
إن كنت شعرت بالرضا والحبور، أو الفرحة والسرور، فأرجوك أن تطرد هذه المشاعر على الفور، وأن تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .


فما كان ينبغي لك أصلا أن تسرق سعادةً ليست من نصيبك، أو أن تسطو على أملٍ لا يحق لك، فإن

الدب الروسي بدأ بالكشف عن نواياه المبيتة إلا وهي الاستحواذ على الكعكة السورية منفردا دون أظهار أي نية بمشاركة الحليف الإيراني بالمكاسب، بل من الممكن أيضا أن تصبح القيادة السورية الحالية أو القادمة (حيث أي نقاش حول الحل السياسي وتغيير رأس الحكم لن يكون خارج تطلعات الكرملين).

 

حيث تصبح

●  الفترة الممتدة بين 1949-1956

فرع الموساد في تونس وبعلم السلطات الاستعمارية الفرنسية يقوم بعملية تهجير حوالي 6200 يهودي تونسي الى فلسطين المحتلة.

 

إثرها قام فرع الموساد بتنظيم خلايا مسلحة"للدفاع الذاتي"تخوفا من تصاعد عمليات الحركة الوطنية في الأحياء اليهودية خاصة في تونس العاصمة وجربة وسفاقس وقابس.

 

● خلال

أقولها ورزقي على الله وأجلى بيد الله سبحانه وتعالى بعد أن تحقق حديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والذي صححه الألباني قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا، قُلْنَا: مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ:

لم يخسر العرب طوال تاريخهم الطويل، كما خسروا الآن، وما زالوا يخسرون، حتى هذه اللحظة.. يخسرون السيادة والأموال والأرواح.. كل تلك الخسائر هي ثمن إزاحة الإخوان المسلمين من الساحة السياسية.

 

وعندما تحسب ذلك الثمن الذي يدفعه العرب جراء محاربة الإخوان تجد أشياء مهولة لا تُصَدَّق.. وإني أتساءل هل أصبح


صحفي فرنسي اجرى مقابلة مع فيدال كاستروا الذي حمله رسالة الى الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي ساعيا لتخفيف التوتر بين كوبا وأمريكا ،بات هذا الصحفي عند كاسترو في يده، لاحظ وجود الصليب في جميع غرفات بيت كاستروا .. معلقا على الجدران..

المصدر- الفيلم الوثائقي للجزيرة الذي بث اثر موت كاسترو

تبا لليسار

اللغة العربية لغة فريدة في دقتها تتجلى دقتها في أصغر مفرداتها ووحدتها؛ فإنك تجد في تنوع حركاتها وتفرع جذورها ما يبين لك عن دقة متناهية، بل إن تلك الدقة للتتجلى في فلسفتها المتضمنة في أبوابها المختلفة فإذا نظرنا مثلا للعلامات الإعرابية؛ فسنجد أن الضم علامة للرفع وكذا الأمر على وجه

برأت العصابة الحاكمة صديقهم شكيب خليل، ولم تمنعه من السفر، ولم تمنعه من دخول أرض الوطن، ولم تمنعه من زيارة الزوايا، ولم تمنعه من الظهور على قنوات الصرف الصحي، لإعطاء رأيه في الأزمة، التي تسبب فيها، ولا في التقشف الذي يحببه للجزائريين، للخروج من الأزمة الاقتصادية التي وقعت فيها بسبب

 

في برنامجه (مع إسلام) وعلى مدى ثلاث سنوات، قدَّم "إسلام البحيري" على قناة (القاهرة والناس) أكثر من مائة وعشرين حلقة، أفردها لمهاجمة الصحابة والتابعين وتابعي التابعين والفقهاء،

 

وقدَّم إسلام من خلال برنامجه أفكاره المشوهة، وتفسيراته العشوائية للكثير من آيات القرآن الكريم، ما استدعى الأزهر الشريف إلى التقدم ببلاغ

ما يحصل في منطقتنا حربٌ بين الدولة العلمانية المصطنعة “والإسلام“، تتم بعديد الوسائل، العسكرية والاقتصادية والثقافية (الإعلام).

 

حربٌ بدأت علنا منذ تحالف الخونة العرب (الثورة العربية الكبرى) مع بريطانيا لإسقاط الخلافة.

 

فالثورة المضادة اليوم وسيلة لتكملة مشروع هذه الحرب التي تداخلت فيها العديد من الأشكال والطرق ومن بينها

الأنظمة العربية ديدنهم الاقتتال مع الدول العربية الأخرى وقمع الشعوب وتعميم واقع الفقر والجهل من أجل الاستمرار في حالة الفراغ مما ينسف أي رؤية مستقبلية يمكن التعويل عليها من أجل تحسين الأوضاع المعيشية والخروج من دائرة الاقتتال العربي-العربي  بما يخدم  أهداف الدول الإقليمية، على عكس الدول الغربية المتوافقة فيما بينها 

أيها المسلمون

ما يهمنا ليس رئيس أمريكا وإنما خطابه السياسي الذي يترجم السياسة الخارجية التي تتحكم بمصير الدول الضعيفة أو المستضعفة أو التي أضعفت نفسها.

 

فالقرار السياسي الخارجي الأمريكي حسب فرضيات كثير من الباحثين وتجدون هذا في كتاب "من صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية" وهذا ما احسبه صوابا

استطلاع الرأي

بعد حكم الإدارية العليا بمصرية الجزيرتين.. هل سينفذ النظام المصري الحكم؟