30052017الثلاثاء
Top Banner
pdf download

صحف عربية: "بان كى مون" لم يعد وسيطا محايدا

نشرت في سياسة
20 مارس 2016
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)
  • وسائط
صحف عربية: "بان كى مون" لم يعد وسيطا محايدا ارشيفية

نظم مئات من الشعب المغربى مظاهرات احتجاجية على تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، "بان كى مون"، الخاصة بالصحراء الغربية المتنازع عليها.


و شنت صحف مغربية هجومًا على بان كي مون بسبب تصريحاته التي استخدم فيها لفظ "احتلال" للإشارة إلى الوضع في الصحراء الغربية.


ففي صحيفة "الأحداث" المغربية، قال يونس دافقير: "لا يمكن للمرء إلا أن يشعر بالتقزز من إصرار بان كي مون ومحيطه على التشبث بالمأزق الذي وضعوا فيه هيئة الأمم المتحدة في ملف الصحراء".


وعلى موقع "جديد بريس" المغربي، شكر جواد الشفدي – على نحوٍ تهكمي – بان كي مون على تصريحاته "الشاذة" لأنها "وحدت أحزاب الأغلبية والمعارضة والحكومة"، قائلا: "برلمانيو الغرفتين على قلب رجل واحد وشجبوا خرجتك غير المسؤولة".


وأضاف الكاتب: "زلتكم إذن تقتضي الاعتذار وإرجاع الأمور إلى نصابها، أو الانسحاب وترك هذا المكان لمن هو أجدر بتوخي أقصى درجات الحياد في منصبكم الحساس".


وعلى الموقع نفسه، اتهمت نزهة الوفي الأمينَ العام بأنه "لم يعد وسيطا محايدا، واختار أن يكون طرفا يجتر مغالطات لا علاقة لها لا بالقانون ولا بالتاريخ ولا بالواقع المعاش".


وعلى موقع "هسبريس" الإخباري المغربي، عدّد الكشرادي رشيد "المكاسب الخمسة" التي سجلها المغرب من تصريحات بان كي مون كالتالي: " تعزيز الوحدة الوطنية" التي تجلت في المظاهرات المنددة بتصريحاته، وردود الفعل الدولية خاصة فرنسا وأمريكا، وزيارة العاهل المغربي لدولة روسيا الفيدرالية التي توجت ببيان ختامي أكدت فيه الدولتان على عدم الخروج على "المعايير المحددة سلفا في القرارات الحالية لمجلس الأمن".


وثالثا، رد الفعل المباشر لسكان الصحراء الذين نظموا "في سابقة هي الأولى من نوعها، مسيرة قاربت مائتي ألف مشارك في اتجاه بعثة [الأمم المتحدة] المينورسو من أجل تسليم رسالة احتجاج"، وكذلك "الإجراءات العقابية التي سيتخذها المغرب حيال سحب مساهماته وقواته في دعم الأمم المتحدة لتحقيق السلم والأمن الدوليين".


واختتم رشيد مقاله قائلا: "لذلك، فكل مغربي تابع وتفاعل مع الأحداث الأخيرة، يقول في قرارة نفسه...شكرا السيد بان كي مون...شكرا على المكاسب الخمسة".


وكتب مدير النشر في جريدة "العلم" عبد الله البقالي، يقول إن بان كي مون "اختار التوقيت المناسب لاستفزاز المغاربة"، حيث إنه في نهاية ولايته الثانية وليس له أن يترشح لثالثة، ولذلك فإنه "يحاول من جهة افتعال أزمة كبيرة للتغطية على حصيلته الفاشلة جدًا في قيادة المنتظم الأممي".


وفي تلميح من الكاتب إلى دور الجزائر المؤيد للبوليساريو، قال البقالي: "أما السيناريو المقلق فإن بان كي مون قد يكون قام بما قام به ليس من أجل سواد عيون البوليساريو ولا مراعاة للمواطنين المدنيين المكومين في مخيمات تفتقد لأبسط شروط العيش الكريم، بل بسبب عوامل ومؤثرات مغرية أخرى قد تكون المخابرات الجزائرية تكلفت بتسديدها".


الأمة_متابعات

وسائط

بكر العطار

صحفي بجريدة الأمة

الموقع : www.al-omah.com

استطلاع الرأي

بعد انتهاء القمة الإسلامية الأمريكية: هل تتوقع تغيرًا حقيقيًا في علاقة أمريكا بالشعوب الإسلامية؟